بنقدر ندخل الامتحان من غير خوف ؟

تم النشر بتاريخ 2019-08-19 15:53:10

ليش الطالب بخاف قبل الامتحان ؟ 


طيب شو ممكن يعمل عشان يحل المشكلة ؟ 

يُعاني الطالب من ضغط مسبق قبل البدء بفترة الامتحانات الوزارية , ويأتي ذلك من كمية الدروس والمواد 

ومتابعة الصفحات والمواقع العامة التي من شأنها تضر بالطالب وتشعره بالقلق الزائد دون فائد من نشر أخبار أو معلومات غير صحيحة مثل 

( اسئلة سنوات سابقة صعبة جداً ) 

( تسريب أسئلة وزارية محذوفة ) 

وغيرها من الشائعات المنتشرة التي تظهر للطالب وتسبب له الخوف والقلق 

طيب شو يعمل ؟ 

من أهم الأمور التي يجب أن يلتزم بها الطالب ويمارسها هو أن يكون على استعداد تام ومسبق قبل فترة الامتحانات وذلك يأتي
من خلال متابعته المستمرة للمواد وحرصه على إنهاء الدروس بالوقت المناسب دون أن يراكم على نفسه في الحظات الأخيرة
وهذا ما يساعده على إتاحة الفرصة له في وجود وقت ومساحة كافية في مراجعة المواد والتذكير بالمعلومات والنقاط الهامة . 

لابد على الطالب أن يكون مرن في تعامله مع فترة الامتحانات بأنها لحظات سريعة سيجتازها بكل راحة ولا داعي للخوف , لإن
ذلك سينعكس سلباً على أدائه وانجازه . 

لكل منا هدف يريد أن يحققهُ فالنجاح في المرحلة الأخير من الدراسة هو اسمى ما يصل له الطالب في حال إعلان النتيجة بعبارة
( ناجح) 

على الطالب أن يتفوق على نفسه بالتحدّي والمثابرة في الوصول إلى أعلى مراحل الإبداع والإنجاز من خلال العمل الجاد
والمحاولة المدروسة .

أخيراً تذكر عزيزي أن ( التوجيهي ) هي واحدة من أجمل المراحل التي يمكن أن يمر بها الطالب بالرغم من التعب والجهد الذي
يبذله الشخص لتحقيق لحظة الفرح وينتقل بعدها  للمستقبل بكل تفوق وطموح.  

منهاجي - متعة التعليم الهادف